نفثات روح التحضر والتنوير

 normal_001122.jpg          baby23.jpg

لقد اعجبتنى روح المقاله الوارده بجريده الاهالى بتاريخ 9/1/2008 التى تحتوى على مناخ من الحب والتحرر وعدم التعصب وكانت المقاله بعنوان (( البهائية فى الرؤية القرانيه )) هذا المقال يحمل الكثير والكثير جدا من المناخ الحيادى والمعرفة الواعيه واشاره جميله لعام 2008 بانه عام جميل به مساحه كبيرة جدا من الحريه والمواطنه حتى اصحاب الديانات الاخرى الذين يتمتعون بنوع من التنوير والتحضر الذين نبذو التعصب الاعمى وراء ظهورهم غير مكتريثين بافضليه فى ديانه معينه ودون الالتفات الى اللون او الجنس ولكن تفضل مشكور الاستاذ الفاضل / عماد طه فى تناوله هذا الموضوع وتطرق الى القران وكيف يتعامل مع غير المسلم على انه انسان له الحق فى ان يتم التعامل معاه بالحسنى دون النظر الى ديانته  اى كانت واستشهد بالاية القرآنية التى تجمع كل من له دين او ليس له على بساط من التعامل والمحبه الخالصة واشار الحق عن كل الديانات وغيرها ممن هو موجود على الارض بان الله وحده يفصل بينهم يوم القيامه ولم يقل المولى ان هناك انسان بعينه من حقه محاسبه غيره ولهذا الكلام الجميل والكلام المبين وهى قول الحق جل علاه (( ان الذين ءامنوا والذين هادوا والصابئين والنصارة والمجوس والذين اشركوا ان الله يفصل بينهم يوم القيامه ان الله على كل شىء شهيد )) صدق الله العظيم والسؤال الذى اطرحه هو لماذ لم يعرف كل انسان دينه جيدا حتى يعرف كيفيه التعامل مع غيرة وبالتالى يكون نفذ كلام الله وقبل الآخر الذى لا يملك الاعتراض عليه ومع ذلك فى غيبه الثقافه والتحضر والايمان الحقيقى الذى اتت به الرسالات السماويه من محبه وتراحم وقبول الاخر والعيش فى امن وامان وان يعرف الكل اننا شعب واحد حيث تفضل حضرة بهاء الله بقوله الاحلى  :

يَا أَبْنَاءَ الإِنْسَانِ هَلْ عَرَفْتُمْ لِمَ خَلَقْنَاكُمْ مِنْ تُرَابٍ وَاحِدٍ، لِئَلاَّ يَفْتَخِرَ أحَدٌ عَلَى أَحَدٍ، وَتَفَكَّرُوا فِي كُلِّ حِينٍ فِي خَلْقِ أَنْفُسِكُمْ، إِذًا يَنْبَغِي كَمَا خَلَقْنَاكُم مِنْ شَيْءٍ وَاحِدٍ أَنْ تَكُونُوا كَنَفْسٍ وَاحِدَةٍ، بِحَيْثُ تَمْشُونَ عَلَى رِجْلٍ وَاحِدَةٍ وتَأكُلُونَ مِنْ فَمٍ وَاحِدٍ وَتَسْكُنُونَ فِي أَرْضٍ وَاحِدَةٍ حَتَّى تَظْهَرَ مِنْ كَيْنُونَاتِكُمْ وَأَعْمَالِكُمْ وَأَفْعَالِكُمْ آيَاتُ التَّوْحِيدِ وَجَوَاهِرُ التَّجْرِيدِ، هذا نُصْحِي عَلَيْكُمْ يَا مَلأَ الأَنْوَارِ فَانْتَصِحُوا مِنْهُ لِتَجِدُوا ثَمَرَاتِ القُدْسِ مِنْ شَجَرِ عِزٍّ مَنِيعٍ .

 نعيش على ارض واحدة ونستنشق هواء واحد ونعبد اله واحد وخامتنا واحده طين الارض ولذلك ليس لانسان ان يفتخر على غيره لانه من نفس هذا الطين نتمنى نحن البهائيين ان ينظر العالم كله ذلك النظرة التى تجمع الكل فى بوتقة المحبه دون التمييز او التفريق بين انسان واخر حتى يسبح الكل فى حب مطلق بدون حواجز او حدود فى القلوب الصافية المنيرة التى وهبها الله لنا ونحن اطفال . فليس للأطفال الابرياء ذنب فى ان تلوث قلوبهم بالضغينة والعناد بل يجب ملؤها بالمحبة والواد ويتعانق كل بنى البشر بفضل المحبة والمودة .

3 تعليقات to “نفثات روح التحضر والتنوير”

  1. جدو شوقى Says:

    فعلا أنا قرأت هذه المقالة وقد أعجبنى وجود أناس على درجة كبيرة من الوعى ومن التفكر بأحوال دينهم ومعرفته حق المعرفة لأن من يعرف دينه جيدا يجد أن كل دين يحض على جميع فضائل وكمالات العالم الأنسانى ولا يوجد دين على وجه الأرض يحض على البغض أو الكره أو أنكار الآخرين ومحوهم من الوجود . تحية للأستاذ عماد طه.

  2. fosho Says:

    أين موضوعاتكم القيمه الجديدة . نحن في أنتظار مقال جديد

  3. bahaiworldyouth Says:

    مقالة عظيمة وروح عالية وفقكم الله

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: