شيخ الازهر لا يتحرى الحقيقه عن البهائيه وعلاقتها بالصهيونيه

هل يليق بالعلماء الافاضل الاجلاء الذين يطبقون سنه الله فى خلقة فى الاعتراض على الكلمه الالهيه الجديده التى عمت البلاد العربيه منها والاجنبيه واصبحنا فى عصر لا يصح الحجر على فكر ورأى او حتى معتقد … كل ما فى الموضوع ان مجمع البحوث الإسلامية صدربيان بتاريخ 30/5/2009  :على ان البهائية حركة صهيونية تسعى لنشر الفساد والرذيلة بالله عليكم هل هذا يعقل ؟؟ ولماذا هذا الظلم البين .. هو كل شىء لا ياتى على اهواء المشايخ والعلماء يبقى صهيونى عموما هذا كل ما يعلمونه للاسف وللاسف الشديد ان معرفتهم قاصره وضحله لدرجة انهم لم يلجأوا الى البحث والتنقيب والتحرى والدقه والتفحص والتمحص والدراسه المستفيضه عن اى موضوع مهما كان حتى يكون القرار منصف مبنى على اسس سليمه ومنهجيه بالله عليكم بدون خوف ولا وجل تلاحظون ان كلمة صهيونيه كلمه بقيت قديمه اوى تلصق بكل شىء لا يرضى حضرات العلماء والسياسيين ؟؟؟؟ الى هذا المستوى وصلنا والف اسف على مستوى الفكر المصرى الذى كان ذو وعى وادراك نعم رحمك الله يا شيخ محمد عبده صاحب الصحوه التنويريه التى لا مثيل لها فى تريخ مصر …. حتى الان الشمش اشرقت من الغرب واحنا لسه منتظرين يا حسرة على العباد وصلنا لمرحه متدنيه لدرجة ان الشيوخ تحاسب الناس على علاقتهم بخالقهم يا لهم من ويل شديد لا يرضى به عاقل نحرير … وقال ايه ان شيخ الازهر يؤكد ان الديانه البهائيه فرقه ضاله وتمارس الرزيله اين هى الرزيله يا سيادة الشيخ ؟؟؟ وما دليلك على علاقتنا بالصهيونيه ولا هو رمى الناس بالباطل وانت قدوه لغيرك من المسلمين واين الضلال من وجهه نظرك ونحن نؤمن بالله وجميع رسله وانبياؤه ولا نفرق بينهم احب اقول لسيادتكم ماذا تحتاج كدليل على صدق كلامى اتحب ان تشقق قلوب البهائيين حتى تتاكد بما فيها من ايمان بالله ورسله ثق تماما هذا لا يعنيك لا من قريب ولا من بعيد الله وحده الذى يعلم ما تخفى الصدور وليكن فى علم سيادتك الشمس تشرق على الكون كله المعمور والمغمور .. والشمس اشرقت فى اشد قوتها فى رابعة النهار ومهما بصق الجميع عليها تظل بقوتها وحرارتها ولا يستطيع احد ان يحمل فى اشعتها بل الكل يختبئ فى ظلها هربا منها واخيرا ( طوبى لمن عرف لحن القول فيما اراد مالك البريه )ولماذا لا تفكر سيادتك با نعيش سويا بكل روح وريحان وكما تقول فى جميع المحافل الدوليه ان الاسلام يحتوى ويسع المسلمين وغير المسلمين ؟؟؟ ولا هو مجرد كلام وخلاص؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ فين الموده وفين الرحمه وفين الاسوه فى رسول الله عليه الصلاة والسلام فى التعامل مع اليهود وغيرهم سؤال بالبنط العريض لماذا التناقض؟؟؟

الأوسمة: , , , , , , ,

2 تعليقان to “شيخ الازهر لا يتحرى الحقيقه عن البهائيه وعلاقتها بالصهيونيه”

  1. آمالي Says:

    كل هذا يحدث للتأكد من إساءة سمعة البهائيين وإثارة الرأي العام ضدهم ، لا تكتفي هذه الصحف أو المصادر التي يعتمد عليها مراسلي هذه الصحف ومحرريها بترويج التهم البالية التي لا أساس لها من الصحة على الإطلاق، بل تقوم باتهام وتنشر الإشاعات عن كل من إرادت تشويه سمعته من خصومها السياسيين، محاولة ان تحقق بمثل هذه الممارسات غايتين إحداهما التشهير بالبهائية وإلصاق الصبغة السياسية عليها، والثانية تشويه سمعة هؤلاء الأشخاص والتأثير على مركزهم السياسي أو الاجتماعي أو الديني.
    ومن المؤسف جدا أن العديد من الصحف العربية وروابط الشبكات الالكترونية تتداول وترويج مثل هذه الإشاعات بدون التأكد من صحتها والرجوع إلى الأشخاص المعنيين بالأمر. وهذا يدعونا للتساؤل عن القصد الحقيقي من مثل هذه الممارسات غير المسئولة التي تخالف الأمانة العلمية وما تنص عليه مبادئ الصحافة الحرة وتتطلبه الحيادية والموضوعية في نقل الأخبار، ومدى الضرر الذي تحدثه في المجتمع.
    إن الاتهامات التي لا أساس لها من الصحة، ما هي إلا وسيلة لإثارة الرأي العام ضد البهائيين وخلق الفتنة والشكوك بين أفراد الشعب الواحد. فخلال ما يقارب المائة وستين عاما على نشوء الديانة البهائية تحولت الاتهامات ضدهم حسب تطور العلاقات السياسية بين دول الشرق الأوسط وباقي الدول، بالرغم من التحقيقات الصحفية التي قام بإجرائها العديد من الصحفيين العرب ومن الجدير بالذكر انه بينما قامت بعض الدول العربية بتطبيع علاقاتها مع إسرائيل والسماح بإنشاء سفارات لهم في البلاد العربية منذ أكثر من ربع قرن، لا يزال البهائيون في تلك الدول لا يقدمون على زيارة أماكنهم المقدسة في حيفا وعكا إلى الآن إتباعا لنصائح الإدارة البهائية العالمية، و تفاديا لمثل هذه التهم.وتدعي هذه الاتهامات أن وجود المركز البهائي العالمي في إسرائيل هو برهان على كون البهائيين عملاء للدولة الإسرائيلية التي تقوم بتوفير الدعم المالي لهذه الحركة (بينما تدعي التهم الأخرى ان البهائيون هم الذين يدعمون إسرائيل ماديا).

    وعند البحت في المعطيات التاريخية، نجد أن المركز البهائي العالمي تأسس في منطقة حيفا وعكا في أوائل القرن العشرين نتيجة نفي حضرة بهاء الله مؤسس الدين البهائي إلى تلك الديار بأمر من السلطات العثمانية في سنة 1868، أي ثمانون عاما قبل تأسيس دولة إسرائيل . و تم دفن جثمانه الأطهر بعد في مدينة عكا عام 1892 بعد ان توفي، في منطقة البهجة في ضواحي المدينة، وأصبح مقره الأخير مزارا وقبلة لأتباعه .
    استمر البهائيون بعد قيام دولة إسرائيل، بدعم من أفراد الجالية البهائية في جميع أنحاء العالم، بالحفاظ على هذه المواقع المقدسة وتطويرها وثابروا لدى الحكومة الإسرائيلية ليحصلوا علي حقوقهم المشروعة كدين مستقل. فكما عفت الحكومة الإسرائيلية عن الضرائب المقررة على المقامات المقدسة لدى اليهود والمسيحيين والمسلمين فقد حصل البهائيون علي نفس هذه الحقوق و بدون اي زيادة عما حصل عليه الآخرين .
    فالأحكام البهائية تحصر قبول التبرعات المالية على البهائيين فقط . و لا يقبل البهائيون مساعدات مالية من أي شخص غير بهائي أو أية حكومة في العالم ومن ضمنها الحكومة الإسرائيلية

    شكرآ لك على طرح هذا الموضوع المهم لعل كل منصف متفكر يستطيع ان يقيم الأمور بعقلانية متفتحه … تحياتى

  2. مسلم فور ايفر السباعي Says:

    لمعرفة حقيقة علاقة البهائية من الصهيونية أرجو الاجابة علي السؤال التالي

    ما موقف البهائيين من التواجد الصهيوني علي أرض فلسطين العربية المسلمة؟

    انتهي.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: